مهما كنتِ جميلة.. صفتين إذا امتلكتيهما فلن يبقى أي رجل معك

تشتكي النساء من هروب الشريك وتمضيتهم لأوقاتهم الطويلة مع الأصدقاء، فيجدنه يقضي أطول مدة بعيد عن العائلة، وفي حال جلس معهم سيكون صامت في معظم الأوقات، وهي أصعب حالة يمكن أن تواجهها المرأة فيبدأ الإحباط والشكوك والتوتر وتدهور العلاقة بينهما.

ولا نشك بأن هذه الفترة من الفتور قد تكون مصيرية، فعندما يصل الرجل لهذه المرحلة يبدأ الخوف من ظهور امرأة أخرى في حياته.

ومن أجل إنقاذ هذه الوضع في حال مر بحياتك العاطفية والزوجية، سنتكلم عن الأسباب التي تدفع الرجل للهروب منك لعلك تتمكني من إعادته واستعادة مكانتك في قلبه، وهي:

1- ملاحقة الرجل كثيراً والإصرار على بقاءه بجانبك:

التفكير الملي بهروب الرجل من البيت وكثرة عتابه على هذا الغياب يزيد من حدة المشاكل لأن الملاحقة والإصرار ليست أسلوب ذكي للحفاظ على الرجل،فيصبح الرجل يعمل العكس تماماً وسيشعر بالحصار الخانق فيزيد عناده أكثر لقضاء وقت أطول خارج البيت ولو من باب العناد فقط.

فإصرارك على ضرورة بقائه جانبك سيجعله يفعل العكس ليثبت لك بأنه صاحب الكلمة وأن لا أحد يملك السلطة عليه.

لا يتمكن الرجال من الإصغاء أو الخضوع حتى لو وافقوا على احترام رأي الشريكة وغن حدث فهو أمر مؤقت، حيث أن ما يفعله الإنسان وهو تحت الضغط وكثرة العتاب واللوم أمر لا يدوم كثيراً،فالضغط النفسي يمنح الرجل الشعور بأنه مقيد منوياً وعاطفياً وبالتالي يؤدي لهروبه من المنزل والبقاء في الخارج.

2- تبعية المرأة وشخصيتها الضعيفة:

وننصح المرأة بخصوص الموضوع هذا النظر لنفسها كونها شخص كامل بعيد عن التبعية والخضوع واليأس، وألا تجعل الرجل يشعر بضعفها وافتقادها لغيابه، فراجعي تصرفاتك والأخطاء التي تحدث في المنزل, المزاج وغضبك, واهتمي جيداً بمظهرك من جديد واجعلي عائلتك ومنزلك الأولوية في حياتك, وبعدها ستلاحظين الأمور الايجابي التي ستعود عليك وعلى شريك حياتك.

اقرأ أيضاً: خمس صفات تقلل من جاذبية المرأة أمام الرجل.. هل تملكينها؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *