دراستك

حيلة صغيرة إذا أتقنتها خلال دراستك ستحفظ 90% من دروسك

من الطبيعي أن يتمنى الطالب الحصول على قدرة التعلم بطريقة سريعة في أي لغة يتعلمها أو أثناء دراسته للامتحان النهائي، وهو أمر سنحققه لجميع الطلاب من خلال تعرفهم على هذا السر البسيط جداً، وهذا السر لا يتكلم عن زيادة عدد ساعات الدراسة، إنما يسعى لزيادة الفاعلية بالوقت الذي تقضيه بالدراسة، والطريقة الصحيحة لفعل ذلك هي:

التعلم من خلال تدريس الآخرين:

عن طريق بحث تم إجراءه في الستينات، توصل العلماء لإنشاء ما يدعى بهرم التعلم، كما أنه قسم الطرق التي وضعها إلى 7 طرق وهي كما يلي:

5% من خلال ما يتم تعليمه من المحاضرات سواء الجامعية أو المدرسية.

10% من خلال المطالعة، الكتب والمقالات.

20% من خلال التعليم السمعي البصري (التطبيقات).

30% من خلال العروض التوضيحية.

50% من خلال التفاعل ضمن المجموعات والنقاشات.

75% عند تعلم الأمر وتطبيق ما تم تعلمه بشكل مباشر.

90% عندما يتعلم ويستعمل ما تعلمه لتدريس أحد غيره.

كيف يتعلم معظمنا؟

معظم المتعلمين وعلى مستوى أكاديمي، يحصلون على تعليمهم من المحاضرات والقراءة والسمعي البصري وهي طرق غير تفاعلية للتعلم.

ونلخص هذه الطريقة ، أنه بدلاً من إجبار دماغنا على التعلم بطرق سلبية، التي تتبعها أغلب النماذج التعليمية، بل علينا استعمال طرق تشاركيه وبتفاعل إيجابي.

ولتكون أكثر فاعلية عليك آخذ دور المعلم بكل مرة تريد تثبيت ما تعلمته، ويتم ذلك عن طريق أصدقائك ومساعدتهم لك.

اقرأ أيضاً: هكذا تستطيع الدراسة لفترة طويلة دون ملل أو إجهاد !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *